مجرة أندروميدا Andromeda



Rating  0
Views   299
رشا عامر
6/17/2011 7:33:01 PM

مجرة أندروميدا Andromeda او المرأة المسلسلة (تسمى ايضا NGC 224 و M31) هي أقرب المجرات لمجرتنا ويمكن مشاهدتها بالعين المجردة وبدون استخدام التلسكوب وكما هو معلوم ان معظم المجرات تحتوى على الاف النجوم ومجرة اندروميدا كتب عنها الكثير من الكتاب فى روايات الخيال العلمي. وهي في مسار تصادم مع مجرتنا درب التبانة وتسير بسرعة مليون ونصف كيلومتر في الساعة.

 


 

مجرة المرأة المسلسلة أو الأندروميدا مجرة لولبية تجاور مجرتنا المعروفة باسم درب اللبانة أو درب التبانة. وتضم الأندروميدا، مثل درب اللبانة، بضع مئات من بلايين النجوم. وتبدو مجرة المرأة المسلسلة في السماء كغيمة سديمية بيضية الشكل حتى عند مشاهدتها من خلال تلسكوب متطور وذلك لأنها تبعد عن الأرض أكثر من مليوني سنة ضوئية. والسنة الضوئية هي المسافة التي تقطعها موجة من الضوء في سنة واحدة، وتعادل 9,46 ترليون كم. وقد أخذت المجرة اسمها من الكوكبة التي توجد فيها. وتعرف هذه المجرة، أيضاً، باسم الغيمة السديمية العظمى في الأندروميدا، كما تعرف باسم (M 31). وبالمجرة قرص رقيق من النجوم يدور حول مركزها، وبها نتوء مركزي ضخم أيضاً. وللقرص ذراعان لولبيان من النجوم، يليهما مجازات مظلمة من الغبار والغازات. ويحيط بالمجرة مئات من العناقيد النجمية كروية الشكل. ويبدو القرص مائلاً بحدة عن مستوى النظر عند مشاهدته من سطح الأرض بسبب شكل المجرة البيضي.

 
المراة المسلسلة ادوين هبل


نالت مجرة المرأة المسلسلة حظاً وافراً من اهتمام الفلكيين عبر التاريخ. ففي عام 1924م، اكتشف عالم الفلك الأمريكي  إدوين هبل نجوماً متغيرة بالمجرة. والنجوم المتغيرة نجوم تلمع وتتألق ثم يخبو ضوؤها ثم تتألق مرة أخرى. ولم يكن الفلكيون حتى ذلك الوقت يعرفون مجرة أخرى غير درب اللبانة، غير أنهم أدركوا أن غيمات سديمية كثيرة من بينها الغيمة السديمية العظمى في الأندروميدا ذوات شكل بيضي. وأثبت اكتشاف هبل أن جميع الغيمات السديمية تقع بعيداً عن درب اللبانة، وأثبت أيضاً أن كل الغيمات السديمية بيضية الشكل ما هي إلا مجموعات متعددة من النجوم تقع على أبعاد سحيقة، أي أن هناك مجرات أخرى منفصلة.


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   مجرة أندروميدا Andromeda،سرعة مجرة أندروميدا Andromeda