الشعر العربي الحديث واصنافه



Rating  0
Views   317
رشا عامر
14/01/2013 07:46:54


الشعر العربي الحديث

الشعر العربي الحديث كتعريف هو الشعر العربي الذي كتب في العصر الحديث. وصفة (العصر الحديث) يُقصد به الإطار الزمني الذي تتميز فيه معالم الحياة عن الأزمنة السابقة. هو إذا آخرً حلقة في السلسلة الزمنية التالية المتعلقة بالشعر (العصر الحديث - عصر النهضة - عصر الانحطاط - العصر العباسي - العصر الأموي - صدر الإسلام - العصر الجاهلي).

وقد درج مؤرخوا الأدب العربي على تصنيف الشعر العربي بحسب فترات زمنية تواكب العهودالزمنية للدول. كما يصنف أيضا بحسب الأمصار التي أنتج فيها من مختلف الأمصارالعربية والإسلامية.

بصفة عامة اعتاد دارسو الشعر العربي تصنيفه إلى فترتين أساسيتين: الشعر القديم والشعر الحديث. فالشعرالعربي القديم يقصد به كل شعر عربي كتب قبل عصر النهضة العربية, كما يقصد به كل شعر كتب على نمطه فيما بعد. ويمكن أن يسمى أيضا بالشعر التقليدي لكونه يسير في ركاب التبعية والتقليد، كما يسمى بالشعر العمودي نسبة إلى أسلوب كتابة أشطره المتناظرة بشكل عمودي.

والشعر العربي الحديث يقصد به كل شعر عربي كتب بعدالنهضة العربية. وهو يختلف عن الشعر القديم في أساليبه وفي مضامينه وفي بنياته الفنية والموسيقية وفي أغراضه وموضوعاته وفي أنواعه المستجدة والمختلفة.

جميع قصائد الشعر والدواوين التي وضعت في العصر الحديث هي شعر حديث بدءأ من أول قصيدة كُتِبَت إبان الحملة الفرنسية على مصر وبلاد الشام في الفترة ما بين 1798 – 1801 بأحد أقلام الرواد الأوائل - أعني رواد النهضة وانتهاءاً بآخر قصيدة كتبها شاعر في الوقت الحالي (عام 2010م أو 1431هـ).


 صنوف الشعر العربي الحديث

يصنف الشعر العربي الحديث إلى مجموعة من الأصناف (كما يصنف الشعر القديم أصنافا متعددة) من بينها:

التصنيف حسب الأساليب، مثل: الشعر الحر، الشعر المرسل، شعر الحداثة، الشعر المعاصر، شعرالتفعيلة وقصيدة النثر.
التصنيف حسب الأجيال، مثل: شعرالستينات، شعرالسبعينات، شعرالثمانيناتشعر التسعينات شعر القرن الحادي والعشرين.
لكن بعض هذه التصنيفات قد لا تعني شيئا غير الرغبة في التصنيف، وأحيانا تكون مثارا لنزاعات متبادلة بين أطراف متصارعة من مبدعين ونقّاد, إلا أن الأهم من كل ذلك هو وجود بعض الخصائص الفنية والموضوعات المختلفة بين النصوص الشعرية لكل فئة من الفئات المذكورة.



وصف الــ Tags لهذا الموضوع   وقد درج مؤرخوا الأدب العربي على تصنيف الشعر العربي بحسب فترات زمنية تواكب العهودالزمنية للدول. كما يصنف أيضا بحسب الأمصار التي أنتج فيها من مختلف الأمصارالعربية والإسلامية.