تدريسية في كلية التربية الاساسية بجامعة بابل تشارك في المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي الاول لكلية التربية الاساسية
 التاريخ :  27/06/2020 12:13:34  , تصنيف الخبـر  كلية التربية الاساسية
Share |

 كتـب بواسطـة  ملاك حسين مرجون  
 عدد المشاهدات  35






تدريسية  في كلية التربية الاساسية بجامعة بابل تشارك  في المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي الاول لكلية التربية الاساسية



شاركت ( الاستاذ المساعد الدكتور منى عباس الخطيب ) التدريسية في قسم اللغة الانكليزية بكلية التربية الاساسية والباحثة ( ندى عباس عنون ) بالبحث الموسوم بـ ( برامج الدراسات العليا تخصص طرائق تدريس ومناهج: دراسة مقارنة بين العراق والمملكة المتحدة ) في المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي الاول لكلية التربية الاساسية ضمن محور العلوم الانسانية والاجتماعية .

حيث تعد مرحلة التعليم العالي هي مرحلة مهمة في أعداد الطلاب ، حيث لها نتائج جوهرية وحيوية لتلبية احتياجات الطلاب ورغباتهم وتطلعاتهم وأرقامهم في نفس الوقت لتلبية احتياجات المجتمع ومتطلبات خططه التنموية و بحكم وظائفها وموقعها في أعلى السلم التربوي الذي حددته فلسفة الدولة ، حيث أنها تلعب دورًا تعليميًا واجتماعيًا متوازنًا حيث تعد طلابها وتعدهم للاندماج في الحياة العلمية وفقًا لإعداداتهم المهنية و قدرات.

ان الهدف  من هذه الدراسة هو الحصول على مقارنة ثاقبة لمؤسسات التعليم العالي في العراق والمملكة المتحدة التي ازدهرت كمزود رئيسي للتعليم العالي في المملكة المتحدة ، وكيف تسهل هذه المؤسسات الوصول إلى التعليم العالي في العراق والمملكة المتحدة ، وإلى أي مدى التعليم العالي تساهم المؤسسات في تحقيق هدف التعليم العالي الوطني. فيما يتعلق بأفضل أساليب التدريس والمناهج. كما بحث الباحث في مدى ملاءمة إطار الاتجاهات الجديدة ، الذي يدعم فكرة التعليم كأداة للتنمية الاقتصادية ، لفهم كيفية تطور التعليم العالي في الجامعات العراقية. على الرغم من أن المبادئ واضحة في إطار نظام التعليم العالي العراقي وحده غير كافية في توفير فهم كامل لكيفية تطور التعليم العالي. تشير نتائج الدراسة إلى أن نظام مناهج وبرامج التعليم العالي سوف يعمل على تحدي الوضع من خلال جعل التعليم العالي متاحًا لأفراد المجتمع الذين تم تهميشهم سابقًا وقلة خدماتهم من قبل نظام التعليم العالي العام. ظهرت مؤسسات التعليم العالي الخاصة المحلية في العراق استجابة للطلب الزائد على التعليم العالي الذي لم تتمكن الحكومة من إخلاء مسؤوليته. تقدم هذه الورقة كذلك التوصيات وكذلك المعايير المقترحة للتنمية.

 ومن هنا تأتي أهمية البحث بالكشف عن جميع عناصر المنهج الجيد من حيث محتواه وأهدافه وطريقة التدريس المصاحبة للأنشطة التربوية والأساليب التعليمية المستخدمة في تنفيذ المنهج وتقييم تلك المكونات وتحديثها وفق ما يطلبه المجتمع الحديث.

تكمن مشكلة البحث في تقييم منهج طرق التدريس في التعليم العالي في العراق ومدى ملاءمته للفترة الزمنية من حيث الأهداف والمحتوى والوسائل التعليمية والأنشطة المصاحبة وكيفية تدريسها. حيثهدفت الدراسة إلى تقييم مناهج وطرق التدريس لطلاب التعليم العالي في العراق بالمقارنة مع طريقة التعليم العالي في بريطانيا.

واستنتج أن هناك ارتباط بين محتوى منهج طرق التدريس والعلوم الأخرى في التعليم العالي وأن المنهج يزيد ثقافة الطلاب في مادة ما ويطور هواياتهم ويرفع منهم التفكير العلمي ، ويزودهم فرص التعليم الذاتي ، نتيجة المنهج الذي يحتوي على أفكار ، حقائق ، مفاهيم ، مبادئ ، تطبيقات أساسية ، تمارين وأسئلة في نهاية الفصل تثير التفكير العلمي عنها في الموضوع ، وموضوعات محتوى المنهج تساعد طريقة طرق التدريس في القيام بأشياء جديدة ومبتكرة توفر لهم فرصة لتعلم كتابة التقارير والبحث العلمي وخطط التدريس والتدريب ، واتباع خطوات التفكير العلمي لمعالجة المشكلات ، نفس الارتباط الذي نشأ عن عملية مقارنة محتوى طرق التدريس في التعليم العالي في بريطانيا.

 




شروق ماجد المشرفاوي / اعلام الاساسية






الاعلى مشاهدة